الرئيسية / محليات / العدساني: مكافحة «الإسلاموفوبيا» على كل المستويات

العدساني: مكافحة «الإسلاموفوبيا» على كل المستويات

نظم معهد سعود الناصر الصباح الديبلوماسي الكويتي التابع لوزارة الخارجية ندوة بعنوان «ظاهرة الإسلاموفوبيا: المفهوم والنشأة والتداعيات العالمية»، تناولت المفاهيم الخاطئة التي تنطوي عليها هذه الظاهرة وأثرها بارتكاب أعمال إجرامية ضد المسلمين.

وقال أستاذ العلوم السياسية في كلية القانون العالمية د.طلال الخضر في كلمته خلال الندوة إن مصطلح الإسلاموفوبيا شاع وتضخم في حقبة ظهرت فيها ما يسمى بأطروحة «صراع الحضارات بين الإسلام والغرب»، خصوصا بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر وما تلاها من حروب.

وأضاف الخضر أن تلك الحقبة شهدت ظهور حركات مسلحة ذات خلفية متطرفة ما أدى إلى انفجار ظاهرة الإسلاموفوبيا التي ترى أن «الإسلام لم يعد تهديدا للحضارة والثقافة الغربية بل أصبح يرى بأنه تهديد سياسي وديني».

وبين أن الإسلاموفوبيا امتداد «للاستشراق الذي يحمل تحيزا عاما ضد العرب ومن حولهم ثم ظهر هذا المصطلح ليخصص هذا التحيز ضد الإسلام تحديدا والمسلمين».

وأشار إلى تعريف الأمم المتحدة لهذا المصطلح بأنه «الخوف أو كراهية الإسلام والمسلمين بشكل غير مبرر والتحامل أو التحيز ضد أشخاص أو جماعات بسبب هويتهم الإسلامية ما يؤدي إلى الإساءة أو العدوان اللفظي أو الجسدي عليهم أو إقصائهم أو تهديدهم سواء كانوا أفرادا أو جماعات».

من جانبه، قال عضو مجلس إدارة جمعية النجاة الخيرية د.إبراهيم العدساني خلال الندوة إن الإسلاموفوبيا ظاهرة منتشرة وآخذة في الازدياد وتعززها المفاهيم الخاطئة التي ينشرها الإعلام الغربي ما نتج عنها أعمال إجرامية ضد المسلمين.

وأكد العدساني ضرورة مكافحة هذه الظاهرة على كل المستويات عبر الحكومة وجمعيات النفع العام لنشر التوعية والمفاهيم الصحيحة ومواجهة هذا المفهوم المتطرف.

حضر الندوة مساعد وزير الخارجية لشؤون المعهد السفير ناصر الصبيح وعدد من رؤساء البعثات الأجنبية والديبلوماسيين.

عن admin

اترك رد