الرئيسية / أقسام أخرى / منوعات / الملك تشارلز يمنح الضوء الأخضر لزفاف ملكي مفاجئ في العائلة

الملك تشارلز يمنح الضوء الأخضر لزفاف ملكي مفاجئ في العائلة

يبدو أن علاقة الأمير أندرو، شقيق الملك تشارلز، جيدة مع طليقته سارة فيرغسون، ويسعى الثنائي إلى إعطاء زواجهما فرصة ثانية علها تكلل بالنجاح والاستمرارية هذه المرة.
وفي هذا الإطار قد تشهد العائلة الملكية في الوقت القريب زفافاً ملكياً، إنما ليس على غرار الحفلات المعتادة التي تكون موسعة وبإطار رسمي وشعبي واحتفالات كبيرة.

موافقة الملك تشارلز

فقد ذكرت مجلة دايلي ميل البريطانية، ونقلاً عن مصادرها الخاصة، أن الأمير أندرو يسعى لإعادة إحياء زواجه من طليقته سارة فيرغسون، وقد منحها الملك تشارلز الموافقة والضوء الأخضر للقيام بذلك.
ورغم أنه لا يحتاج هذه الموافقة رسمياً، إذ إنها محصورة فقط في المراكز الـ6 الأولى المتسلسلة في ولاية العرش وهو ليس من ضمنها، إلا أن الأمير أندرو أراد فعلاً الحصول على مباركة شقيقه الأكبر الملك تشارلز في هذه الخطوة.

كيف سيتم الزفاف؟

وورد في التقرير أنه من المرجح أن يكون الزفاف في القاعة الصغيرة لكنيسة All Saints، التي تقع بالقرب من منزل أندرو وسارة في رويال لودج، وهي مكان زفاف الأميرة بياتريس البسيط في عام 2020 في ظل جائحة كوفيد-19.
وبهذا سيكون الزفاف مختلفاً كلياً عن الزفاف الملكي الكبير الذي حظي به كل من أندرو وسارة في عام 1986.

أشبه بقصة سندريلا

وكانت سارة فيرغسون، دوقة يورك، قد قارنت نفسها في أغسطس من عام 2023 بقصة “سندريلا” الخيالية ومؤكدة أنها “أسرت الأمة” في ارتباطها وزفافها برومانسيتها مع الأمير أندرو.
وصرحت دوقة يورك، البالغة من العمر 63 عاماً، والتي كانت متزوجة من ابن الملكة الراحلة إليزابيث الثانية منذ عام 1986 حتى عام 1996، بأن الأمة تأثرت بزواجهما لأنهم كانوا مفتونين بقصة “ابنة مزارع تتزوج أميراً وسيماً”.
وذكرت فيرغسون أنها شاهدت مؤخراً فيلم “سندريلا” و”إيلا المسحورة” مع بناتها، وقالت لهن “هذا ما حدث لي”.
وعن نجاحها في دورها الجديد بعد زواجها، قالت إنها تصرفت بحزم وآمنت بنفسها كثيراً وهذا هو ما جعلها “أميرة”.

الدعم المتبادل رغم الطلاق

وانفصلت سارة عن أندرو في عام 1996، لكنها لا تزال تعيش معه في رويال لودج في وندسور، ولم ينف الثنائي يوماً شائعات إمكانية عودتهما سوياً وتجاهلها كلياً.
كما أن سارة كانت داعماً كبيراً لطليقها بعد أزمته التي تورط بها خارج المملكة، ونتج عنها قرار والدته الراحلة بتجريده من مهامه الرسمية وألقابه، وفي المقابل كان هو الداعم الأول لها في رحلة محاربتها سرطان الثدي الذي شفيت منه، قبل أن تصاب مؤخراً بسرطان الجلد.

عن admin

اترك رد